من هناك

شرِكة جديدة
بدأت منذ بداية الشهر في شركة جديدة أهم مميزاتها التسيب والعشوائية في قرارتها ولعجزها عن حل مشكلة الموظفين أرتأت بدخول موظفين بدم جديد للشركة ، أنفهم جدا أن الموظفين منزعجين لمغادرة البعض منهم والبعض خائف على منصبه ممايولد جو أقصى مايقال عنها يكاد يصل الى مرحلة الانفجار فجميع الموظفين قياس التوتر مرتفعا جدا عدا الواثقين من إمكانياتهم وهم قلة ولأن الجميع بلا استثناء ينظر لي بأنني ضربت الرقم القياسي في تنطيطي من شركة لأخرى ومن مجال لآخر ، فعليا ربما اعتادت شخصية ترتيب المهام وعدم التهاون في الأمور وأخذها محمل الجد بالإضافة الى القرارات الحاسمة وحيث ان ولا شركة من شركاتنا لها هذه المميزات داخل السودان ناهيك عن مجال الدعاية والإعلان الذي إمتلأ مؤخرا بكل ماهو سيء وأصناف غريبة من البشر والعربجية .

لست حكماً
لا أحاكم أحد ولكن من حقي أن يكون لي رأي فأنا أكره ان يحكم علي الناس من شكلي الخارجي أو من تعاملي لأول مرة ، صحيح أن هناك انطباعات عامة تؤخذ في البداية عن الشخصية ولكن لا اتسرع في الحكم على الآخرين و أنا أكثر ما أعاني منه هو حكم الناس على شخصيتي دون أن يكون هناك اي سابق معرفة .

معاناه
بما أنني عادت لا يمر أسبوع وإلا تصيبني آلام المفاصل فبالأمس كانت الحالة صعبة جدا و رجلي بها شد عصبي غالبا بسبب الموظفين في الشركة اعتمدت ان المدربة للمركز الرياضي الذي أذهب اليه سوف تحاول معالجة الوضع لكن زاد سوءا على سوء وصلت البيت بعد معاناه كبيرة وطبعا جدتي ربنا يعطيها العافية هي صديقتي اللدود فدائما مانغضب من بعض ولكن عندما تراني أتألم أول من يركض الي بلهفة لربما لأنها دائما ماتكون صادقة جدا والحقيقة دائما ماتوجع وهذا مايؤلمني ، المهم يعطيها الف عافية قامت بالواجب و زيادة من دعاء ورقية لرجلي ودهانات وماء ساحنة بالملح واثناء الليل وهي تصلي وتدعي لي وسهرت على آلامي ، لم تعوقني رجلي من الخروج أمس واليوم حتى كتابة هذه السطور رغم رفض جدتي ، ماما قالت: أنا عارفها بنتي أول ما شمت حبة العافية على طول ماراح تقعد في البيت ، لا ننسى أخي الصغير الذي ساعدني في ارتداء ملابسي و احضار الإفطار و الماء والدواء ، أهم مافي الموضوع مشيت بالمواصلات رغم آلامي الجميع أعتقد انني معاقة ....ولكن من يبالي بالأمر ؟؟؟ لا أحد لدقيقة كل ماجاء على بالي معاناة هذه الفئة أحد الأشخاص تعمد ضرب رجلي التي تؤلمني ... بعد الأشخاص نظر لي بإزدراء وكأنه يقول : لا بد أنك اخطأت خطأ كبير فاعاقبك الله بهذه العاهة ....سائق الركشة قال لي : لابد لك من عكازة تستندي عليها لكي لا تحملي على الرجل الثانية يفترض أن توفرها لك الدولة ....
كم نحن شعب لا نفهم ولا نحس ....... هل ياترى هذه النظرة التي رأيتها في أعين الغالبية هي نفسها التي يراها المعاق في عيني ؟؟؟؟؟؟

هذا الرجل
لا أفهمه يقترب أعطيه ضوء أخضر يهرب
اقترب منه يهرب .... أبعد عنه يقترب
حقيقة لا أفهمه ... هذا
اول مدونة أرتادها هي مدونة مودلس وهي كويتية أتابعها منذ فترة طويلة جدا وأهتم جدا بكل كتاباته وهي المدونة الأولى التي شجعتني لكي يكون لي مدونتي استفزتني جدا طريقة كتابته وتناوله للمواضيع ولمشاكله ولأنسانيته ومن بعدها اصبح لي مدونة إلا اننا لي فترة كل ما ادخل ارى الموقع مغلق للترشيد ..فمالمقصود بكلمة ترشيد ؟؟؟

Comments

كملاوي said…
اتشرف بأنني أول من يعلق على موضوعك ، لأنني أحب دائماً أن يبقى لي أثر في أي مكان أزوره ، ولكن اتمنى أن يكون أثري طيباً ... لو كان بريدك الإلكتروني متاحاً لازجيت لك بعض النصائح بشأن التدوين ، لانني احب أن اشجعك لأنك إضافة حقيقية للمدونين بموضوعاتك الجميلة .. ويمكنك زيارة هذا الرابط لتطلعي على بعض النصائح بشأن التدوين في مدونة الأخت سلوى(http://www.salwa.ws/blog/?p=126 )
Sudan halls said…
شكرا لك على كل التعليقات والتشجيع اللي بتقدمه ليه وصراحة استفدت كتير من الموقع
يسلمواااااااااااا كملاوي

Popular posts from this blog

خمس و عشرون يوم تجربتي مع امتحان ايلتس

#شهدي_الحاج .. قصة صوت قائد سوداني لم ينتهي