حقيقة تسجيل البيانات لدى mtnوzain بأمر من الهيئة القومية للاتصالات




لقد بدأت أشكك في دوافع الهيئة القومية للاتصالات بضرورة تسجيل بيانات المشتركين لدى مشغل الهاتف السيار ام تي ان و زين بعد ان قدمت الشركتين عروض مغرية جدا للتسجيل واحدة ل ام تي ان بوزنك ذهب والثانية بمساباقات وتضمن التسجيل الرسالات النصية أيضا وتضمن التهديد بأن الهيئة سوف تفصل اي هاتف سيار غير مسجل البيانات دون أدنى توضيح من اي جهة رسمية لأسباب التسجيل ، انا شخصياً لست أمعى مالم أفهم الغرض من بياناتي والاقتناع بذلك ثم احدد اذا امكنني التسجيل ام لا ، وكفترة نهائية مقررة كانت نهايتها اليوم ، تم الاتصال بي شخصيا من قسم الخدمات بشركة اريبا (ام تي ان) يخطروني فيها بضرورة التسجيل فرددت عن أسباب طلب البيانات وخصوصا انه بمجرد شرائك الشريحة يتم تسجيل بياناتك بالأوراق الثوبوتية والتي يتم باحتفاظ نسخة منها الا ان الرد الذي تلقيته وهو ان الهيئة القومية للاتصالات هي التي طلبت ، فأجبته بمعرفتي التامة ولكن مالغرض : ان هناك مشاكل كثيرة جدا يتم استخدام الهاتف السيار بطريقة سيئة جدا لذلك وجب التسجيل!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
يبادر الى الذهن أحدى الأمرين أما انهم لم تكن الشركات المعنية تسجل ارقام الهواتف لأنها لو كانت تقوم بواجبها لسهل على الهيئة القومية استخراج البيانات من الكمبيوترات ببساطة فانه يدل على عدم وجود بيانات اصلا في اجهزة الكمبيوتر।

الاحتمال الثاني ان الهيئة القومية تحتاج لهذه البيانات في عجلة شديدة من امرها لأمر ما فماهو ياترى ، وهذا الاحتمال يحتوي على العديد من التخمين نذكر منها على سبيل المثال وليس الحصر: يمكن استخدام قاعدة البيانات وبيعها لشركات دولية ممكن سوف تكسب منها مبالغ مالية ممتازة لاستغلال هذا الشعب الطيب ، او يمكن الاستفادة منها اجهزت الامن والمخابرات في التنصت والمتابعة للمكالمات الهاتفية وهو المرجح غالبا أو يمكن ........
ملاحظة:
اصبحت تصلني مؤخرا رسائل من ارقام دولية بغرض الخداع أحدها يقول مبروك انت كسبت ५००० يورو والأخرى الغرض منها التسلية تقول بالنص (تخيل انك وحيد و وصلل مسج مني ياترى بتحكي معي عالرقم ) مع العلم انه لا تتوفر لدينا اي خدمة لشراء او بيع عبر الانترنت يمكن الحصول عليها على الارقام فنحن دول عالم مابعد الثالث لم نتطور لهذه المرحلة ليتم سرقت الرقم من على الانترنت ، اعتقد ان للموضوع ابعاد خطيرة فبالأمس كانت اريبا تقدم خدمة المحدثات الليلية مجانية وقد تتطرقت للموضوع من قبل والان اصبحت هذه المسجات التي تكلفت الدقيقة لا تقل عن ३ جنيه .

Comments

osama said…
تحية طيبة
اتفق معك، الدعوة للتسجيل كانت مقلقة للكثيريين،خصوصا مع الاصرار على الاسم الرباعى والعنوان وارقام الهوية
اعتقد ان الاسباب امنية فى المقام الاول، هذا موشر على ان وضع الحريات فى السودان سوف يزداد سوء
Unknown said…
أدخل تعليقك... هذا ما انا اعتقد.

Popular posts from this blog

خمس و عشرون يوم تجربتي مع امتحان ايلتس

#شهدي_الحاج .. قصة صوت قائد سوداني لم ينتهي

سودانيات 1