Posts

خمس و عشرون يوم تجربتي مع امتحان ايلتس

Image
25 يوم تجربتي مع امتحان ايلتس
لفترة طويلة ظللت أُمني نفسي لامتحان الايلتس لكنني كنت اتقاعس عن خوض التجربة بسبب الأقاويل عن مدى صعوبة الامتحان وأنه يحتاج الى مجهود كبير و إلى لغة انجليزية احترافية مما جعلني في كل مرة أفكر فيها في اجتياز الامتحان العدول عن الفكرة. كل ما قيل لي كان خطأ، و بعد عملية البحث عن امتحان الايلتس و طريقة التسجيل و المراجع اللازمة للدراسة اتخذت قرار واجب النفاذ بالتسجيل للامتحان و قد كانت أول خطوة جعلتني أخذ الموضوع على محمل الجد. لمن لا يعلم امتحان الايلتس هو امتحان الانجليز الدولي او العالمي وهو شرط اساسي لمن يريدون الدراسة في جامعات الدول الانجليزية او الاروبية، و تكلفة الامتحان 175 جنيه استرليني ما يعادل 1450 جنيه سوداني يتم دفعها مقدماً بعد الحجز عن طريق الانترنت لموعد الامتحان في هذا الرابط:ielts.britishcouncil.org

لم يكن امتحان الايلتس مجرد تحديد لقدراتي في اللغة الانجليزية بل كان كسر جمود فكري أعاني منه بسبب مرض الاكتئاب و الذي يسبب لي حالة عقلية متجمدة تعيق عملية التعلم وهو ما كنت اكرهه و تخف هذه الحالة بعد تناول الدواء، لذلك اصريت على تحدي عقلي و نفسي بأنه …

2016 ماذا قدمتي لي؟!

Image
تمر الأيام بين أيدينا بحلوها و مرها و على الرغم من ذلك تستمر فصول الأيام، و ها نحن نقف على اعتاب نهاية سنة أخرى كتبنا فيها ما جادت به قريحتنا قد نخطئ و قد نصيب لكننا دائماً ما نحاول. تأتي نهاية 2016 لتشهد مرور عشر سنوات لي كمدونة بدأتها كهاوية تائهة تعاني من تجربة اغتراب بين وطنها الذي لم تعرف و وطنها الذي كانت تسكنه، ذكرياتي التي تركتها في السعودية و انتقالي الى السودان سبب لي اعنف هزة مرت بي، بيد ان الذي رأيته بعد ذلك غيير حياتي تماماً. جرد سنوات

اصدقاء و صديقات عشت معهم و عاشو معي بينهم من كان وفي و الباقي تغلبة عليهم المصالح ليضحوا في مؤخرة الذاكرة، الأيام التي نعيشها تسقطهم داخل بئر عميق لا نذكر لهم سوى تلك المواقف المخجلة، و منهم من فارق الحياة و منهم من سافر و منهم موجود دون تواصل او اتصال لكنهم كانوا محطات في حياتي تعلمت منهم بإيجابية ان الحياة تستمر حتى من اساء إلي قد تعلمت منه الدرس. كانت خاتمة 2016 مشرفة بقدر ما قدموه لي اصدقاء و صديقات الكيبورد لن أنسى وقفتهم إلى جانبي ، لن أنسى ما جادوا به علي ، فقد منحوني كرم مساعدتهم لي في محنتي و كانوا الصدر الحاني بكلماتهم و تشجيعهم، أنن…

السودان ثورة سلمية و عصيان مدني

Image
لا أستطيع أن اوصف مدى الوعي الذي يمتلكه الشباب و الشابات في السودان و الذي قرر ان يتحدى رغم الظروف الاقتصادية الطاحنة و يتمسك بسلمية الشارع السوداني لعل الحكومة تتعلم الدرس،لقد اثبت الشباب انهم هم من يحافظون على أمن السودان دون أدنى ميزانية كالتي يرصدها النظام الحاكم و تستحوذ على 80% من ميزانية الشعب السوداني و يقتاتون بباقيها على الصحة و التعليم، فمن منهم العاقل و من المجنون ؟!! أن هذا الجيل الرائع الذي استحمل و مازال يتحمل الكثير ينأى بنفسه عن المهاترات و يحاول، نعم يحاول ان يتخلص من نظام استمر لمدة 27 سنة .
مازال مسلسل العصيان المدني في السودان مستمر حتى كتابة هذه السطور حيث تفصلنا سويعات عن اليوم الثالث و قد تحقق نجاح و انجاز ملموس لا تخطأه العين المجردة وهو ما دفع بالحكومة ان تطلق الهرطقات و الجدالات البيزنطية، أننا انتمي لهذا الجيل المعلم الذي اصبح معلم لأجيال كيف يكون طعم النجاح رغم مرارة الأيام . في أول يوم عصيان مدني في السودان تراجعت الحكومة لأول مرة في تاريخ حكم البلاد عن قرارها و قامت بمراجعة اسعار و قائمة الأدوية غير ان هذا القرار لا يشمل جميع الأدوية بل فقط الأدوية المنقذة…

الدواء يضرب في السودان

Image
لم يستفيق أهل السودان من كارثة تحرير سعر صرف الدولار و قرارات وزير المالية بزيادة اسعار الوقود حتى بدأت آثار هذه القرارات تنعكس على حياة المواطن السوداني و بسرعة كبيرة، فبعد اضراب الأطباء على أثر عدم توفر الأدوية المنقذة للحياة و الاعتداءات المتكررة ضد الأطباء و الذي مازال اضرابهم مستمر إلى الان تبعتها تحرير سعر صرف الدواء. أدى رفع الدعم عن الدواء إلى صدمة الشعب السوداني و خصوصاً بسبب انتشار الأمراض و احتياج الكثير من الناس إلى الأدوية، لا سيما الشرائح الضعيفة من مرتادي التأمين الصحي و للتأمين قصة أخرى حيث تهدد شركات التأمين بسبب رفع الدعم عن الأدوية بالتوقف عن العمل ببطاقات التأمين حتى مراجعة قائمة الأسعار الجديدة و التي سوف تجعلها عرضة للخسائر.
يأتي قرار رفع الدعم عن الأدوية على الرغم من رفع العقوبات الامريكية الشامل على المعدات و الأجهزة الطبية الصادرة للسودان وهو ما يجعلنا نتساءل عن أسباب رفع دعم الأدوية و عن اي دعم للأدوية تتحدث عنه الحكومة ؟! و قد توالت الأحداث لتقرر اللجنة التمهيدية لنقابة الصيادلة السودانين في بيان بدء إضراب الصيدليات يوم السبت الموافق19 نوفمبر2016 و قد تفاعل مع…

أزمة السودان في ظل عالم متغيير

لم تكن في الحسبان الزيادات الأخيرة التي قامت بها الحكومة و التي لم تشد حزام المواطن فقط بل وضعته أمام خيارات معيشية صعبة و مسلسل رفع الدعم مازال مستمراً على الرغم من انه اصبح سيناريو ممل و تكرر طوال السنوات السابقة فما الجديد هذه المر؟! الجديد ان هناك تحالفات استراتيجية بين مصر و السودان و انتخاب رئيس الولايات المتحدة الجديد قبيل قرار وزير المالية و الذي اصدر القرار في وقت يتزامن مع قرارت شبيه في مصر و ان كانت مختلفة، ففي مصر تم تحرير او تعويم الدولار بمعنى فك الارتباط بين الحكومة و سعر الصرف و قد خسرت الأوراق المالية في أول يوم لها بعد القرار مباشرة خسائر فادحة بسبب فقد ثقة رؤوس الأموال في القرار على الرغم من فوائد القرار إلا ان سلبياته قد اثارت مخاوف التجار. و قرار تعويم الدولار قد سبق تنفيذه او تطبيقه في خمس دول قبل مصر خلال الأعوام المنصرمة منها ما نجح و منها ما فشل فشلاً ذريعاً لذلك يبقى ان لكل تجربة عواملها البيئية الخاصة بها من الأسباب و الدوافع و الجدوى الاقتصادية التي تؤثر في سوق الأعمال و اقتصاد الدول و ما ينطبق على دول ما ليس بالضرورة ان ينجح في دول أخرى. في السودان قرر وزير ا…

سودانيات 1

Image
يتوالى الاهتمام بانجازات السودانيات في المحافل خارج السودان و داخله بعد فترة طويلة من تجاهل الاعلام العربي للمرأة السودانية على الرغم من تميزها بالثقافة و العقل و الجدية، و يأتي هذا الاهتمام متأخر إلا اننا مقصرين في توثيق هذه اللحظات الهامة و لا نؤول هذا الاهتمام الى الصحافة التي كانت سباقة دائما في توثيق هذه اللحظات. لذلك جمعت لكم في هذه المدونة اكثر السودانيات انجازاً للعام 2016 تم تداولهن عبر مواقع التواصل الاجتماعي على سبيل المثال لا الحصر و هن كالتالي:
سلمى عبدالله هي مؤسسة مجلة أندريا الرقمية و هي مجلة تشكل جسر إبداعي بين السودان و جنوب السودان، وقد حصلت سارة عبدالله على المركز الثاني لجائزة بناء السلام في افريقيا و هي جائزة سنوية يتم منحها للعاملين في مجال بناء السلام في المجتمعات التي تعاني من النزاعات و انتهاكات حقوق الانسان.

دكتورة هنية فضل
أسست دكتورة هنية مرسي فضل مركز الخرطوم لسرطان الثدي كأول مركز متخصص في تشخيص و علاج سرطان الثدي في السودان، حيث تم إنشاؤه عام 2010 و قد تم منحها في عام 2015 وسام "الإمبراطورية البريطانية" وهو وسام رفيع، تقديراً لجهودها في مجال تطوي…

شباب السودان تحت الواجب جبراً