ميزان الحياة

قرأت مقال جميل جدا للكاتب عماد الدين أديب عن معجزة الصديق الوفي! و قد نجح المقال في اعادة ذكريات مع الصداقة منها الجميل و منها السيء إلا انه في الحقيقة وضعنا في ميزان الحياة .. كم نساوي أمام الصداقة الحقيقية في حياتنا؟!
ايجاد القيمة في حياة الانسان و الشعور براحة الضمير شيء لا يقدر بثمن شعور بأن لك شيء ثمين .. انك تملك الدنيا و لا تملك منها، و يرى كاتب المقال ان الصديق الوفي من المستحيلات و الندرة و ذكر اثر ذلك على العلاقات الانسانية اليومية التي يمكن ان تنأى بالفرد لينعزل و بيتعد عن الصداقات الجديدة.
الصديق الحقيقي
كيف هي علاقتك بوالدك/ والدتك ؟ كيف هي علاقتك بأخواتك؟ّ الأقـــارب؟ الجيــــران؟!! هل تجد صعوبة في التعامل مع الآخرين اذكر انني قرأت كتاب كيف تكسب الآخرين؟! الكتاب يتحدث عن مشاكل العلاقات الانسانية و يوضح ان مع ازدياد ضغوط الحياة يصبح الانسان مليء بكمية من المشاعر السلبية كالإناء عندما يمتلئ بالماء إذا لم يتم تفريغه بالمصارحة قبل ان يتدفق سوف يجد نفسه فاقد لإنسانيته و قد خسر أجزاء من نفسه حتى يفقدها تماما .. و تجد هذه العلاقات الانسانية مطبات وعواصف وهو شيء طبيعي بل كل يوم هو تحدي جديد .. طبيعة البشر انها تخطئ و تتعلم من اخطائها او لا تتعلم يتوقف على رغبة كلاً منا في الحياة .. تجد في حياتك الغدر و النكران و في المقابل تجد الاحترام و الحب، تجد الألم و الغضب وفي المقابل تجد التسامح و التعاون.
اريد ان اسألك هل جربت ان تقول رأيك في صديقك/ صديقتك دون ان تخاف من فقدانه؟!! هل يوجد حدود واضحة في صداقتك ، و كيف يمكن ان تكون هناك حدود في الصداقة .. الصديق/ة الذي تكشف له عن كل اسرار حياتك و ينصهر في مشاكلك و يذوب في افراحك و يستخدم بعد ذلك كل شيء ضدك، من الصعوبة في مجتمع يتصف بالمجاملات و يصبغ على نفسه صفة القدسية ان تجد نوع من التقارب أو الابتعاد في الصداقة او تجد التجاذب و التنافر حول الاهتمامات فمبدأ الخسارة او الربح يطلق على المعارك الحربية لا الصداقات وهو يوضح البنية الاساسية لمبدأ الصداقة؟ّ اذا بنيت على اساس المصالح يمكن ان تستمر و يمكن ان تتوقف؟! ولك عزيزي/عزيزتي القارئة مطلق الحرية لتختلف او تتفق مع هذا الرأي.
لكن هل جربت ان تغفر لصديق/ة ما اقترفه في حقك؟! هل جربت ان تغفر لنفسك ما فعلته في اعز صديق لك؟! انها بداية جديدة و محاولة لتجربة صفحة الغفران فما المانع اذا كنت قد اختبرت صفحة الإساءة؟!


من هناك .. كارثة إنسانية 
افادت وكالة الصحافة الفرنسية اليوم الجمعة 3 مايو/ ايار أن عدد القتلى في حادث انهيار منجم للذهب في إقليم دارفور في السودان ارتفع الى أكثر من 100. وذكرت الوكالة ان الحادث أدى إلى طمر تسعة من رجال الانقاذ هناك يوم الخميس اثناء انهيارات جديدة. ولاتزال اعمال الانقاذ مستمرة باستخدام الادوات اليدوية تخوفا من أن يتسبب استخدام الآليات في وقوع المزيد من الضحايا. يذكر ان الحادث وقع في منطقة جبل عامر الغنية بالذهب غرب السودان.
و قد صرح هارون الحسن الناطق باسم السلطات المحلية: "ليس بإمكاني أن أقدم معلومات دقيقة لأن عدد العمال الذين دخلوا في هذا المنجم غير معروف" وأوضح الحسن أن الحادث وقع يوم الاثنين على عمق 40 مترا تحت سطح الأرض. ولا تزال أعمال الإنقاذ مستمرة هناك. وبحسب قوله فإن رجال الإنقاذ اضطروا إلى استخدام أدوات بسيطة. وأضاف أن اقتراب المعدات الثقيلة من المنجم قد يؤدي إلى انهيار الأرضية. لهذا تجري الأعمال ببطء. ولا ترد السلطات عن سؤال عما إذا كان هناك تحت الأنقاض عمال أحياء أم لا. 
يذكر ان إن الحادث وقع في منطقة جبل عامر الغنية بالذهب والواقعة في ولاية شمال دارفور، فيما تلزم الصحف التقليدية و المجتمع الصمت إزاء هذه الكارثة.

يوم حرية الصحافة العالمي
 الاحتفال بالغائب الحاضر .. صاحبة الجلالة فقدت السلطة على عرشها على الرغم من بقائها كالملكة إليزابيث تتربع على عرش السلطة وهي لا تمتلك الصلاحيات ..  
اسلام ابوالقاسم علي
اليوم العالمي لحرية الصحافة


Comments

اللغة العربية :


1 – لغة القرآن الكريم فهذا شرف كبير لنا .

2 – هويتنا التي نعتز ونتمسك بها .

3 – مُعتَرَف بها ضمن ست لغات من قِبَل هيئة الأمم المتحدة .

http://www.goeng4u.blogspot.com

Popular posts from this blog

خمس و عشرون يوم تجربتي مع امتحان ايلتس

#شهدي_الحاج .. قصة صوت قائد سوداني لم ينتهي

سودانيات 1