مذكرات مندوبة في السعودية..(4)

لم يتم إطلاق اسم (البريمو) على شخصي الضعيف عبثاً فإذا ما اردت المعلومة الصحيحة عن منتج او مدير او اي شيء يمكنك الاعتماد على الدليل المتنقل (البريمو) إلا انني كنت دائماً ما اتبرع بالمعلومات مجاناً لوجه الله لا اريد منكم شكورا ولا جزاء و بعضها كنت اخبئها لليوم الأسود، لكنني لم أجرأ يوم على استخدام هذه المعلومات إلا في الضرورة القصوى.
في إحدى الزيارات الميدانية كان لدي موعد مع شركة مجوهرات و انا بصالة الانتظار خرج من مكتب السيد المدير شخص على قدر من الاحترام هذا ما استشفيته من هيئته الوقورة و هو يبحث و يستاءل : اين هي؟ اشار له الموظف نحوي و بصراحة تفاجأت، فسألني: انتي صحيح مندوبة، و جاوبته بإبتسامة عريضة: نعم أنا مندوبة
هل يسمح لنا نظام العمل بتوظيف مندوبة؟
لا اعلم، إلا انه يمكنك ان تسأل مديري في العمل؟
ماذا تسويقين ؟
شاشات إعلانية ؟ و تتالت الإسئلة : كم تتقاضين راتب؟ كم عدد زميلاتك في العمل؟ تشتغلون لوحدكم ولا معاكم أولاد في المكتب..... الخ !!
بالتأكيد إثارة حفيظتي كمية الأسئلة : فسألته: هل هناك شيء ما خطأ؟
لم يرد و كأنه لم يسمع سؤالي.. كل ما استشعرته ان هناك شيء ما يريد ان يعرفه هذا الشخص أكد لي حدسي عندما سألني المدير اثناء مقابلتي له : ما رأيك في الشخص الذي قابلته الآن؟
اعتقد انه يبحث عن اجوبة لا املكها !!
من صباح اليوم الثاني و انا اقرء الجريدة بالمكتب لفت نظري عنوان بارز عن المندوبات و اثرهم على المجتمع و تفشي مثل هذه الظاهرة آفة !! و تساءل الكاتب عن انظمة مكتب العمل و كيف تسمح بممارسة هذه المخالفات ؟ و اين هيئة الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر؟ و اين وزارة الداخلية؟ ......

لمن لا يعلم ايضاُ ان الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر إذا ما هاجمت مكتب و ثبت بالحجة و البرهان وجود سيدات و رجال في شقة مغلقة بدون محرم هي خلوة غير شرعية يعاقب عليها بالجلد، لذلك على اثر موجة من الانتقادات اللاذعة تم منح كلا منا إجازة بدون مرتب حتى هدوء الاوضاع وقد إشار وقتها عند سؤال وزير الداخلية ان ليس هناك قانون يمنع أو يسمح بذلك !! ولكن دائماً ما كنت اتساءل هل كان ذلك صدفة!!
إسلام ابوالقاسم علي 

Comments

Anonymous said…
سلام زميلة اسلام..

مذكرات هادفة.. وياريت تبقى دافع للمرأة السودانية في مسألة الكفاح والجدية في العمل...
لو ممكن تفصلي اكتر في حتة رغبة السودانيات (غيرك)في العمل ومستوى ادائهم..
تحياتي
محمدالصافي
شكرا لمرورك و التعليق
الطاير المهاجر said…
إذا كان الأمس ضاع فبين يديك اليوم
وإذا كان اليوم سوف يجمع أوراقه ويرحل فلديك الغد لا تحزن على الأمس فهو لن يعود
ولا تأسف على اليوم فهو راحل
واحلم بشمس مضيئه في غد جميل
شكرا على مرورك و كلماتك
This comment has been removed by the author.
شكرا على مرورك و كلماتك

Popular posts from this blog

خمس و عشرون يوم تجربتي مع امتحان ايلتس

#شهدي_الحاج .. قصة صوت قائد سوداني لم ينتهي

سودانيات 1