التحديات البيئية في مناخ سوداني متغير

#بقلمي #اسلام_ابوالقاسم
تقول فاطمة أبكر نازحة من دارفور " لم أعد أستطيع تحمل تكلفة الأسعار المرتفعة و بسبب الصراعات اضطرت للنزوح و العيش في هذا المعسكر، حتى يشعر أطفالي بالأمان"

يقدر عدد النازحين في السودان بالملايين و يعتبر النزوح أحد التحديات البيئية التي تواجه السودان حيث يتنقل السودانيين من الغرب الى الشمال ، و من القرى الى المدن، و من الصحراء إلى منابع النيل بحثاً عن سبل العيش و الخدمات من مستشفيات و مدارس.
و لعل التحديات التي تواجه السودان متعددة بعضها قد انحصر الى مراحل متقدمة و بعضها قد تم التغلب عليه بالمشاريع و البرامج التي تصب في مصلحة المواطن ، و لكن تبقى التحديات متغيرة عاماً بعد عام ، و بالرجوع الى الأعوام السابقة يمكننا حصر بعض التحديات على سبيل المثال ، و اليكم مرابط الفقرات في التالي:

انبعاثات غاز ثاني اكسيد الكربون

يعاني السودان من تحدي انبعاثات ثاني اكسيد الكربون بسبب حرق الاوساخ التي يتم رميها في الشارع و يؤدي تراكمها الى انتشار الذباب و بالتالي تفشي الأمراض و على الرغم من رصد الميزانيات و استيراد عربات النفايات من الخارج، إلا أن الحكومة تعجز عن القضاء على ظاهرة رمي الأوساخ وهو ما يسبب السخط و الامتعاض من قبل المواطنين.
و من اسباب انبعاث ثاني اكسيد الكربون رمي الأكياس على الأرض و عوادم السيارات التي تستخدم بنزين غير صديق للبيئة يتسبب في الاختناقات و حالات من السعال و الربو، بالاضافة الى ارتفاع تكلفة قطع غيار السيارات ، و أجد الحل هو التوجه نحو السيارات الصديقة للبيئة او الاستعاضة عن السيارات بالدراجات الهوائية و التي سوف تقلل من انبعاث غاز ثاني اكسيد الكربون، و اعتماد عملية تدوير النفايات و الاكياس و الاتجاه نحو الانتاج المحلي لتحويل التحدي الى حل جذري و انتاج ايجابي.

تدهور الاراضي بسبب إزالة الغابات و التصحر
في الفترة الأخيرة و لأسباب أمنية تم إزالة أعداد كبيرة من الاشجار من مدينة الخرطوم وهو ما قلل من نسبة الاكسجين في الجو، بالإضافة الى إزالة الغابات بسبب المد الحضري و انتشار المدن، و أدت هذه الأسباب الى انتشار التصحر في المناطق الزراعية، و لمواجهة هذا التحدي نشجع الحكومة على تشجيع الزراعة و الثروة الحيوانية بتوفير التمويل اللازم و تسهيل اجراءات التصدير و الاستثمار المحلي.

تغييرات المناخ (الاتربة و ارتفاع درجة الحرارة)

من اكثر نغييرات المناخ التي تسبب الانزعاج هو العواصف الترابية و ارتفاع درجة الحرارة و تقلبات الجو في اليوم الواحد، حيث تتسبب العواصف الترابية (الكتاحة) في انتشار الأمراض كضيق التنفس و تؤدي هذه العواصف الى انقطاع الكهرباء و شل حركة العاصمة و يعتبر المحك الحقيقي هو كيفية مواجهة العواصف الترابية بالاستزراع و المساحات الخضراء.
هذه بعض من التحديات البيئية التي تواجه التنمية في السودان و نتمنى ان نتغلب عليها و ينتشر الوعي بضرورة استخدام الطاقة النظيفة كبديل للطاقة المدمرة للبيئة.


Comments

Popular posts from this blog

خمس و عشرون يوم تجربتي مع امتحان ايلتس

#شهدي_الحاج .. قصة صوت قائد سوداني لم ينتهي

حقيقة تسجيل البيانات لدى mtnوzain بأمر من الهيئة القومية للاتصالات