Posts

Showing posts from August, 2007

عقدة حياتي والدتي

Image
لن أهديها التحايا لأنها كافحت مثل باقي الأمهات في تربيتنا بعد وفاة الوالد ، ولكن أعتقد أنها تعاني كثيراً ودائما ما تعاني مني ، صراحة وبكل جرأة إن معاملتي لها لا أدري مما تنبع إلا أنني أحاول دائما ويخذلني إحساسي أنا ضد أن تعامل أي ابنة والدتها أو والدها بفظاظة أو عدم احترام إلا أننا أحس بشيء غريب اتجاه والدتي ، على الرغم من أنها ملتزمة جدا و مصلية ودائما ما تدعي لي أن يوفقني سبحانه عز وجل ويرزقني بالزوج الصالح إلا أنني مازلت حاقدة عليها لأنها حملتني تربيت أخوتي وأنا صغيرة جدا ، لم أمارس طفولتي الاعتيادية ولم أمارس مراهقتي كذلك بالإضافة إلى ذكرياتي الطفولية غير سعيدة ودائما ما كنت ألومها على عدم دراستي للجامعة فقد رفضت تمام أن تتركني أسافر إلى خالي لكي أدرس ولم تفد توسلاتي لها ولا تفوقي الدراسي أو أن اذهب مع أخوتي وقتها للسودان ومن بعدها أصبحت عقدتي على الرغم من مرور أكثر من 6 سنوات و توفرت الفرصة لك أكمل مراحل الجامعة ولم أستطيع تغلبني إحساسي ، ولكن وافقت لأخوتي من بعدي فأصبحت عقدة حياتي وشماعة أخطائي ، اعتقدت أنني قد شفيت من آلامي إلا أن هذا لم يحدث فدائما ما يراودني الحنين بشدة لوالد…

مفهوم السعادة

Image
من أجمل البرامج التي أتابعها برنامج نشوى الرويني على قناة دبي والذي يعرض يوم الخميس من كل أسبوع في تمام الساعة العاشرة مساء ويعاد يوم الجمعة الساعة الخامسة والنصف مساء ، وكانت حلقة هذا الأسبوع عن مفهوم السعادة لدى الكثير وقد شدتني نقطة انتباهي وهي ان السعادة مزيج من الألم و المتعة ؟؟؟؟
تختلف السعادة من شخص لآخر حسب أغراض كل شخص و أمنياته في تحقيقها ، لا أستطيع أن أحدد مالذي يسعدني الى الآن غي أنني كإمرأة فقدت والدها مبكرا ولم تستطع إكمال تعليمها وتمرست على إمتهان الوظيفة باكرا وكان لها النصيب الأكبر في تربية إخوتها اعتقد أن سعادتي هي في رؤيتي لإتمام أي عمل اكلف به ، في تقربي من ربي الذي دائما ما أبعد و أرجع اليه في كل محنة تصيبني ولله الحمد ويارب ان يديمها نعمة علينا .وأكثر ما عجبني قي الموقع هو اهتمامه برأي المشاهدين بدل من أن تضع بوستر لصورها كما نرى في أغلب المواقع الأخرى .

حقوق ....مغتصبة

بالأمس بعد ان انتهيت من أول يوم لي بصالة الرياضة نصحتنا المدربة بالمشي أنا وصديقتي وطفليها واذا بصرخة قوية من سيارة ، توقفت السيارة فجأة وخرجت شابة تركض ومن خلفها ثلاث شبان واحد تقريبا يشبه الفتاة اما الاثنين الاخرين لا اعتقد ان لهم اي صلة قرابة بالفتاة ذهبنا خلفها خوفا من أن يكون هناك من يتعرض للاختطاف ولكن حسب ما اتضح مشاكل عائلية .
مشهد1
خلفي مباشرة اثناء الحادثة أعلاه شاب وشابة ، تحدثت الشابة للشاب : لازم تمشي تشوف الحاصل ايه ، هو: ملناش دعوة بأي حد ،هي : انت بتحضر ماجستير في حقوق المرأة ربما هناك من يخطفها ولا النظري غير العملي ، من غير اي صوت يذهب مباشرة اتجاه الشابة والشباب المتجمهرين .
مشهد2
الجميع واقف مكانه يتفرج سألت ماذا هناك الكل اجاب : لا نعلم ، ومش عايزين نعرف كفاية اللي احنا فيه ، مش نقصين مصيبة ؟؟؟؟؟
بالأمس أيضا
تم مقتل رجل عجوز و زوجته في منطقة تسمى الضعين وهي قريبة من نيالا والفاشر يعني في الغرب على يد قوات النهب المسلح ، كل ذنبه انه كان أمين على مال الدولة من السرقة والنهب ولكن الدولة لم تكن أمينه على حياته وحياة أهله ، شرف أمانته كان ثمنها حياته وحياة زوجته ، ولم تسمع ا…

اختيار الموت للحياة

من الذي قد يجعل الموت خياره الوحيد بلا منازع انها لغصة في الحلق ، لاجئوا ابناء السودان لإسرائيل انهزام بمعنى الكلمة ، احساس بعدم الانتماء لهذا الوطن ، اي ذنب اقترف حتى يلجأ لأسوء دولة على وجه الأرض بأي حق اذا كفل له سودانيته حقه في هذه الدولة التي لم يجد بها اي حق ، للمعلومية من المعلومات المغلوطة ان اللاجئيين من ابناء دارفور وهذا غير صحيح انهم من ابناء الجنوب ، اطلعت على هذا التقرير المحزن .

لا أعرف

كالعادة لا أعرف من أين ابدأ ، وكالعادة لا أعرف كيف أتصرف اتجاه المشاعر التي تجتاحني فجأة وبدون مقدمات ، فشعوري بالغثيان يصل لحد الأعياء وهو شبيه بالاستفراغ (حفظكم الله) ليلة أمس من جراء حلوى تناولتها بفندق الميريديان ( أعلم انها دعاية سيئة للفندق على الرغم من انهم اصدقائي وملاذي الآمن ودعمي المستمر)، على كل حال أعتقد ان لي فترة طويلة حالي لا يعجب عدو ولا صديق ، وبات كل محاولات الوالدة لأقناعي بالذهاب الى شيخ أو شيخة وليست هي فقط وكذلك صديقة لي مقربة على مايبدو قد اصابتها العدوى جراء مرافقتها لي ، لا اعلم مالمشكلة تحديد ، هل هي مشكلتي فقط ام مشكلة جيل ، هل انتمي اصلا الى هذا الجيل الذي نبذني كفكر غريب عنه على الرغم من ان تفكير أكثر من عادي ، أومن بأن لكل منا هدف وغاية من وجوده ولا بد لكل منا ان يبحث عن هذا الهدف / نعم الهدف الاساسي عبادة الله ولكن هناك هدف ثانوي من أجله نبحث عن أنفسنا ( فاهمين حاجة) .

على الرغم من أن الاحداث التي امر بها يوميا كثيرة وقد لا تتسع المدونة لكتابتها الا انني اتردد في الكتابة ليس خوفا ولكن لسبب ما اجهله ربما لعدم حبي للكتابة الا انني لا أكرهها فهي تعبر عن حال…