معامل التجارب البشرية

دول العالم الثالث التي تحلم بالديموقراطية و الحرية تقبع في مؤخرة اللإنسانية، ولا نستثني من هذا الوضع الحال في العراق او افغانستان و انضمت سوريا من قبل سنتين الى ركب التجربة.
و قد يطالب المجتمع الدولي التحقيق في استخدام الاسلحة الكيماوية التي يرجح ان النظام السوري استخدمها ضد شعبه دون وجود دليل يذكر ولكنه يغض الطرف عن الدماء التي تراق منذ اكثر من سنتين حتى ان التقرير الاخير يشير الى ان أعداد القتلى في سوريا تجاوز أعداد القتلى في فلسطين منذ النكبة.
و قد يلتف المجتمع الحقوقي و الدولي حول الانسان إلا أنه يطلق تصريحات على استحياء الى استباحة الانسان جهارا نهارا وهو أمر لا يمكن السكوت عنه، لكن ماذا عن تجارة البشر و اعضائهم في دول العالم الثالث .. ماذا عن انسان التجارب الذي يتم استخدامه في العالم الثالث أو ماذا عن بقايا مخلفات الحرب التي تبعث مواد مشعة تأثر ليس فقط على الانسان بل ايضا على الحيوانات لكنك في العالم الثالث من الرفاهية ان تتحدث عن إمكانية الحياة للحيوان إذا ما كان الانسان مساوي للحيوان و الواقع يقول انه اقل مكانة من الحيوان نفسه.
انفجار مصنع الذخيرة الذي يقع في وسط سكني خلف وراءه ليس الدمار المكاني فقط و لكن ايضاً خلف ورائه بؤرة من بؤر الأمراض على المدى القريب من السرطان و غيرها من الامراض الأخرى التي لا علم لنا بها، و لا نعلم مدى قوة الاشعاعات التي يمكن ان تخلق تشوهات جينية ..
هل يمكن ان يخضع حي بأكلمه للفحص و قياس مدى انتشار الاشعاع جراء آثار الانفجار و مدى تأثيرها على حياة الانسان  والمياه المتواجدة هناك .. نعم يمكن بالاعتراف ان هناك جريمة تقترف في حق الانسانية.
و من بين الاشياء التي يجب إعادة النظر في وضعها إبراج الضغط العالي داخل الاحياء السكنية و تلوث مياه الشرب التي لا تكفي لإحتياجات المواطن، بالاضافة الى المواد الغذائية المنتهية الصلاحية و غير المطابقة للمواصفات و اقتلاع الاشجار و حرقها داخل الاحياء و حرق النفايات في الميادين العامة كل هذه السلبيات يتم التعاطي معها بشكل يومي دون وجود نشر وعي داخل الكتل السكانية ، كيف يمكن ان نتحدث عن مثل هذه السلبيات و خلق إدراك بمدى اضرارها.
على الرغم من الجهود المبذولة في مكافحة المعامل البشرية للابحاث إلا ان بعض الدول تستثمر ميزانيات ضخمة في دول العالم الثالث لأسباب بديهية التكلف الأقل و البنية الجسدية الأفريقية و العقلية الخام، لذلك ما مدى انتشار مثل هذه المعامل؟ و الى اي مدى يمكن ان يكون هناك من يساهم في حقل تجارب بشرية؟ و مانوع هذه المعامل؟ هو سؤال من الانسانية ان نسعى لوضع إجابة عليه!!

من هنـــاك

نظمت وكالة ريا نوفستي الروسية بموسكو، منتدىً تفاكرياً تحت عنوان (السودان والربيع العربي)، دعت إليه السفير السوداني بموسكو، والبروفيسور الكساندر يفغيني، والبروفيسور سيرغي يوريفتش الخبيرين الروسيين في الشأن السوداني.
وهي مبادرة ومحاولة للوقوف عند حالة بلد عربي أفريقي تواجهه حزمة كبيرة من الضغوطات والعقوبات، وتتناوشه النزاعات والأزمات دون أن تنهار الدولة وتقتلعها رياح الربيع العربي، كما حدث في العديد من الدول العربية ذات الأنظمة التي كانت تبدو قوية ومستقرة. وقال إنه بكل صراحة ونزاهة فإن تجربة السودان في تخطي الأزمات تجربة فريدة وتستحق التوقف عندها. 
بعد ذلك تحدث السفير عمر دهب سفير السودان لدى روسيا وقال إن تماسك السودان أمام الثورات العربية سببه الرئيسي أن السودانيين جميعاً وجدوا أنفسهم أمام تحدٍ واحدٍ يغذيه شعورهم بأنهم مستهدفون، لذا جاء تماسكهم وتعاملهم بوعي ويقظة مع ما يجري حولهم.

Comments

Popular posts from this blog

خمس و عشرون يوم تجربتي مع امتحان ايلتس

#شهدي_الحاج .. قصة صوت قائد سوداني لم ينتهي

سودانيات 1