Posts

Showing posts from September, 2013

خطة الشيطان الجهنمية لزيادة الأسعار

خطة الشيطان الجهنمية لزيادة الأسعار لا يخفى على الجميع ان الحكومة تواجه ازمة اقتصادية حادة و على الرغم من ذلك يصعب على المواطن البسيط الذي اعتاد على مسايرة قرارات الحكومة الخانقة استيعاب ابعاد الموضوع، فالمواطن يجد نفسه مضطرا الى الخنوع أمام قبضة الأمن و تخطيط شيطاني لإدارة الأزمة و الانفعالات المصاحبة لها، فإذا ما راجعنا حيثيات آلية تطبيق هذا القرار فسوف نجد ان هناك نهج مخطط غير واضح للعيان، يتلخص في التالي: أولاً : نبدأ من حيث انتهى الآخرون و البداية كانت قبل ستة أشهر عندما تقرر زيادة في اسعار المواد تمهيداً لرفع الدعم و على الرغم من ذلك لم تحاول الدولة تخفيض ميزانيتها على الإطلاق بل سعت الى تطويق المعارضة بشتى الوسائل و شراء سكوتهم او على اقل تقدير ان يكون اللعب على طريقتها وفي المقابل تدفع للاعب الماهر ما يريد. ثانياً: تعمدت الدولة تغيير موقف المواصلات لكل من مواطني أمدرمان و بحري و قامت باستحداث موقف جديد لمواصلات بحري و اسمته شاروني ولا اجد سبب مقنع لأستحداث هذا الموقف الذي يتميز بالبعد عن مواصلات أمدرمان كما جزأت مواصلات امدرمان الى فئتين، أمدرمان الثورات موقف و أمدرمان الشقلة مو…

نية الانتماء

Image
عندما نذكر كلمة الانتماء اصبح يتبادر الى الاذهان كمية من الاتهامات تكال صباح مساء الى ابناء/بنات هذا الوطن لعدم انتمائهم ولا يتم التطرق الى الاسباب التي ادت الى هذه النتيجة من حيث المضمون والى تحليل منطقي و واقعي لما هو عليه الحال. يمكن تقسيم الإنتماءات إلى انتماءات موروثة و انتماءات مكتسبة، و الموروثة هي ما يكتسبه الفرد من بيئته و
والديه وهو صغير دون إدراك كامل، أما الإنتماءات المكتسبة تأتي لاحقاً . وقد تكون مبنية على العقل أو العاطفة أو كليهما معاً، و كلما زادت مساحة العاطفة في الإنتماء كلما كان التمسك بالمنتي إليه أكبر. 1 و قد حاول باحثي الاجتماع تحليل نسيج المجتمع لمعرفة متى ترقع و تفكك وقد وجدت المدرسة الاجتماعية نفسها في مأزق تحاول اصلاح ما رتقه الزمن فتمضي هذه المدرسة نحو الاجتماع على المسببات و الوقائع، وهو العمل على إيقاظ الأمة فكريًّا واجتماعيًّا وماديًّا؛ نظرًا إلى أن الأمة تعيش وضعًا سلبياً سيئًا على جميع الأصعدة بل تغط في سبات عميق و الأسوء هو المكابرة و الغوص في التنظير العقيم. وقد توصلت هذه المدرسة الى اربع عوامل رئيسية تساهم في بناء نسيج الانتماء، وهي على التوالي بشكل هرمي …

مابين الرغبة و الغربة

تحدث الكثيرون في الفترة السابقة عن هجرة الكفاءات خارج البلد و ما تكبده من نتائج سلبية يمكن ان يكون لها انعكاسات خطيرة في المستقبل القريب جراء هروب اعداد كبيرة من المواطنين/ات الى الخارج . و لربما تخصصت الحكومة في خصخصت المواطن فبعد ان اذاقة الامرين الى الجنوبيين حتى قرار الانفصال انقضت بفكيها على المواطن/ة بكل قوتها و تفرغت بل تفننت في اذاقته صنوف الوان العذاب عندها يجد نفسه وحيداً أمام خيارين أحلاهما مر. الرغبة في العيش الكريم و الخدمات و المال و تحقيق احلام المستقبل و توفير ابسط متطلبات الابناء و العائلة  أمام الغربة بعيداً عن حضن الوطن الذي لربما لم تجد في هذه الكلمة تحديداً ما يدلل على (الوطنية) التي اصبحت تباع و تشترى كالمعونات التي تقدمها الدول لمتضرري السيول و الفيضانات في الاسواق او التعايش و الشعور بحقوق المواطن/ة  فهذا (الوطن) لم يستألي جهداً في الاساءة او التملص من احتياجات المواطن. سؤال على الهامش ماهي الطقوس المتبعة عند استقطاب شخص ما الى حزب ما في السودان ؟ ماهي الطقوس المتبعة عند اضافة عضو جديد الى حزب ما في السودان ؟ !!
إسلام ابوالقاسم