Posts

Showing posts from April, 2014

التيارات الاسلامية

Image
في كتابه الخفيف الممتع (من أيام العمر الماضي)، يذكر د. عبدالله النفيسي أنه من خلال العمل مع الجماعات الإسلامية في الانتخابات تكونت لديه الملاحظات التالية: الملاحظة الأولى - جماعة الحلول الصفرية أن هذه الجماعات - في الأعم- تؤمن بـ (الحلول الصفرية) للمشكلات; يعني إما أن يكون (الحل) متطابقاً 100٪ مع مطروحاتها وإلا فلا. ولهذا بالطبع انعكاسه على العلاقات السياسية لهذه الجماعات، إذ سنلاحظ أن هذا الفهم يكثر من عدد الأعداء ويقلل من عدد الأصدقاء وهذا عكس تماماً المقصود من العمل السياسي ومن ضمنه الحملات الانتخابية. الملاحظة الثانية - حاجة الجماعات إلى الإرشاد السياسي أن هذه الجماعات -أيضا في الأعم- تظن فعلا أن الانتخابات هي الحل الأمثل وأن الفوز فيها يعني يمهد الطريق لاستئناف حياة إسلامية كاملة وشاملة في الدولة. وهذا -بالطبع- تبسيط مخل للموضوع وتسطيح له. كنت دائماً ألح على ضرورة (الإرشاد السياسي) لهذه الجماعات حتى لا تصاب بخيبة الأمل في نهاية المطاف. فاستئناف حياة إسلامية كاملة وشاملة لا تتم أو تتحقق بـ (قرار سياسي) من فوق أو بـ (قرار تشريعي) من الوسط بل بـ (قرار شعبي) من تحت يفرض نفسه على القر…

#حكمة_الحكومة

من المؤكد ان حكومتنا الرشيدة حكومة حكيمة و سوف ادلل لك بالبراهين  مدى حنكتها، فهي تعمل ليل نهار من أجل اطلاق الشائعات و شخصنة هموم المواطن البسيط حتى يبتعد عن المشكلة الاساسية و هي التدهور الاقتصادي و تتبنى ادوار هلامية و البعض الآخر منها لا يقل عن انه انتهازي ولا تختلف عن صديقتها في الخفاء عدوتها في العلن المعارضة. ابان فترة الالفية و بعد تهجير و تغريب الالاف بل قل الملايين من السودانيين كان لابد من ايقاف الحرب و هذا القرار الاخير شابه الكثير من التنازلات او على اقل تعبير انتهجت سياسة ان الوسيلة تبرر الغاية و قد قادت حملة ان البترول قد آن أوانه و ان سلة غذاء العالم سوف تؤتي ثمارها ولكن لمن و الدولة خالية على عروشها؟ إزاء هذا الوضع اطلقت شائعة في جميع دول الخليج ان الوضع قد تغير في السودان و ان البلاد اصبحت مستقرة اقتصادياً و الهدف جذب مدخرات المغتربين بالعودة الى الوطن و من المستحيل ان يتم ذلك بدون مساعدة من المعارضة و سماسرتها تسيل لعابهم للاستحواذ على  تحويشة العمر بالمشاريع الوهمية. عاد الآلاف من المغتربين حاملين معهم ليس فقط المال و الذهب بل ايضاً الشباب/ات و الأفكار وهو مالم يكن م…

#شاعر_الشعب رمز #انتفاضة_ابريل

Image
غيب القدر  رمز من رموز ثورة الشعب وهو شاعر الشعب محجوب شريف بعد معاناة مريرة مع المرض، و على الرغم من زخمه الشعري و حراكه الذي عاصر ثورتين إلا اننا نفتقد تأريخ أرث هذا الشاعر العظيم وهو ما يؤخذنا الى مربع الأسئلة التي تصطدم بقوة على حائط ذاكرة السودان و ترتد على اعقابها عن مدى اهمالنا للتوثيق و قد انشأت له صفحة حديثة على موقع ويكبيديا اتمنى ان يتم تطويرها: محجوب شريف اهتم الشاعر بالطبقة الكادحة و قد وصف في اشعاره معاناة هذا الشعب مع الانظمة الديكتاتورية التي تعاقبت على البلاد،و عرف بمواقفه الثابتة التي لم يتزحزح عنها في صد رموز هذه الأنظمة و لم يتعاون على الاطلاق معها بل كان على قطيعة مستمرة لمن يمثلوهم، كما دون في قصائده القيم السودانية التي تغنى بها اعرق الفنانين كـ الفنان محمد وردي، عثمان حسين و محمد منير و غيرهم، و قد اتسمت اشعاره بالحماس و استنهاض الهمم و الدفع بالتكافل الاجتماعي و قد ساق ذلك الاستنهاض من خلال تأسيس منظمة رد الجميل بعد عودته من رحلة علاج تكفل بها الشعب فجعل منها تحريك الساكن و المهمل مما تجود به الايدي الكريمة. و قد اعتاد هذا الشاعر البذل و العطاء و مساعدة المحتاج…