الاثنين، 28 نوفمبر، 2016

السودان ثورة سلمية و عصيان مدني

لا أستطيع أن اوصف مدى الوعي الذي يمتلكه الشباب و الشابات في السودان و الذي قرر ان يتحدى رغم الظروف الاقتصادية الطاحنة و يتمسك بسلمية الشارع السوداني لعل الحكومة تتعلم الدرس،لقد اثبت الشباب انهم هم من يحافظون على أمن السودان دون أدنى ميزانية كالتي يرصدها النظام الحاكم و تستحوذ على 80% من ميزانية الشعب السوداني و يقتاتون بباقيها على الصحة و التعليم، فمن منهم العاقل و من المجنون ؟!! أن هذا الجيل الرائع الذي استحمل و مازال يتحمل الكثير ينأى بنفسه عن المهاترات و يحاول، نعم يحاول ان يتخلص من نظام استمر لمدة 27 سنة .

مازال مسلسل العصيان المدني في السودان مستمر حتى كتابة هذه السطور حيث تفصلنا سويعات عن اليوم الثالث و قد تحقق نجاح و انجاز ملموس لا تخطأه العين المجردة وهو ما دفع بالحكومة ان تطلق الهرطقات و الجدالات البيزنطية، أننا انتمي لهذا الجيل المعلم الذي اصبح معلم لأجيال كيف يكون طعم النجاح رغم مرارة الأيام .
في أول يوم عصيان مدني في السودان تراجعت الحكومة لأول مرة في تاريخ حكم البلاد عن قرارها و قامت بمراجعة اسعار و قائمة الأدوية غير ان هذا القرار لا يشمل جميع الأدوية بل فقط الأدوية المنقذة للحياة، كما قررت توفير مبلغ 150 مليون دولار للصحة وهي ميزانية غير مسبوقة و اقالة أمين مجلس الأدوية و السموم ، فالأجدى كان ان يعفي وزير الصحة المتورط الأساسي في الأزمة و تدهور الوضع الصحي، إلا أن الشعب لا يثق في الحكومة و وعودها الكاذبة فدائماً ما تتراجع عن قرارتها او تحاول التنصل من التزاماتها و ما فعلته هو مجرد محاولة للسيطرة على غضب الشارع السوداني.
قرار آخر اتخذته السلطات بإغلاق قناة أمدرمان الفضائية و صاحبها حسين خوجلي يتشكك الكثير في محاولاتها البائسة للتسلق و التملق إلا أن ذلك يوضح مدى رغبة السلطات في ازاحة البعض من واجهة الإعلام.
كل ذلك و أكثر كان منصة اختبار حقيقي لمخرجات الحوار الوطني التي حسب ما كانت تروج له الدولة انها وثيقة لضمان الحريات و الحقوق وهو ما يشكل سقوط مدوي لكل ما كانت تنادي به الحكومة و انتهت بذلك صلاحية الحوار الوطني و التي نترحم عليها الآن، حوار وطني استقطع من عمر الشعب السوداني سنتين.
لذلك افرحوا بنصركم ايها الشعب العظيم فأنتم اثبتم لأنفسكم قبل العالم انكم قادرين على التغيير بالوسائل السلمية و ان الكلمة كلمتكم الآن .

#بقلمي #اسلام_ابوالقاسم 

الاثنين، 21 نوفمبر، 2016

الدواء يضرب في السودان

لم يستفيق أهل السودان من كارثة تحرير سعر صرف الدولار و قرارات وزير المالية بزيادة اسعار الوقود حتى بدأت آثار هذه القرارات تنعكس على حياة المواطن السوداني و بسرعة كبيرة، فبعد اضراب الأطباء على أثر عدم توفر الأدوية المنقذة للحياة و الاعتداءات المتكررة ضد الأطباء و الذي مازال اضرابهم مستمر إلى الان تبعتها تحرير سعر صرف الدواء.
أدى رفع الدعم عن الدواء إلى صدمة الشعب السوداني و خصوصاً بسبب انتشار الأمراض و احتياج الكثير من الناس إلى الأدوية، لا سيما الشرائح الضعيفة من مرتادي التأمين الصحي و للتأمين قصة أخرى حيث تهدد شركات التأمين بسبب رفع الدعم عن الأدوية بالتوقف عن العمل ببطاقات التأمين حتى مراجعة قائمة الأسعار الجديدة و التي سوف تجعلها عرضة للخسائر.

يأتي قرار رفع الدعم عن الأدوية على الرغم من رفع العقوبات الامريكية الشامل على المعدات و الأجهزة الطبية الصادرة للسودان وهو ما يجعلنا نتساءل عن أسباب رفع دعم الأدوية و عن اي دعم للأدوية تتحدث عنه الحكومة ؟! و قد توالت الأحداث لتقرر اللجنة التمهيدية لنقابة الصيادلة السودانين في بيان بدء إضراب الصيدليات يوم السبت الموافق19 نوفمبر2016 و قد تفاعل مع الإضراب عدد مقدر من الصيدليات قدرت بنحو 200 صيدلية في العاصمة الخرطوم حيث تكتظ بالسكان.

صدم الشارع السوداني بخبر انتحار ثلاثة اشقاء يتعاطون علاج نفسي وهو ما حذى بالمستخدمين/مستخدمات الفيسبوك للتحرك فخرجت تظاهرة نسائية منددة بإرتفاع اسعار الدواء رفعن فيها لافتات بهاشتاق #الغاء_رفع_الدعم_عن_الدواء جابهتها قوات جهاز الأمن بالقمع ، كما تحركت الأحزاب بتوزيع قصاصات ورقية لتحريك الشارع السوداني و تم اطلاق هاشتاق #اعيدو_الدعم_للادويه و الذي وجد تفاعل كبير من مختلف الدول العربية و تصدر تندر قطر ، السعودية و الكويت.
و تتوالى الوقفات الاحتجاجية النسائية في الشارع السوداني حتى كتابة هذه السطور حيث يقفن الكنداكات تحت لهيب الشمس ليسطرن أروع مثال لوقفتهن مع حق المواطن في الحصول على الدواء بأسعار معقولة.

#بقلمي #اسلام_ابوالقاسم 

الأربعاء، 9 نوفمبر، 2016

أزمة السودان في ظل عالم متغيير


لم تكن في الحسبان الزيادات الأخيرة التي قامت بها الحكومة و التي لم تشد حزام المواطن فقط بل وضعته أمام خيارات معيشية صعبة و مسلسل رفع الدعم مازال مستمراً على الرغم من انه اصبح سيناريو ممل و تكرر طوال السنوات السابقة فما الجديد هذه المر؟!
الجديد ان هناك تحالفات استراتيجية بين مصر و السودان و انتخاب رئيس الولايات المتحدة الجديد قبيل قرار وزير المالية و الذي اصدر القرار في وقت يتزامن مع قرارت شبيه في مصر و ان كانت مختلفة، ففي مصر تم تحرير او تعويم الدولار بمعنى فك الارتباط بين الحكومة و سعر الصرف و قد خسرت الأوراق المالية في أول يوم لها بعد القرار مباشرة خسائر فادحة بسبب فقد ثقة رؤوس الأموال في القرار على الرغم من فوائد القرار إلا ان سلبياته قد اثارت مخاوف التجار.
و قرار تعويم الدولار قد سبق تنفيذه او تطبيقه في خمس دول قبل مصر خلال الأعوام المنصرمة منها ما نجح و منها ما فشل فشلاً ذريعاً لذلك يبقى ان لكل تجربة عواملها البيئية الخاصة بها من الأسباب و الدوافع و الجدوى الاقتصادية التي تؤثر في سوق الأعمال و اقتصاد الدول و ما ينطبق على دول ما ليس بالضرورة ان ينجح في دول أخرى.
في السودان قرر وزير المالية تثبيت سعر صرف الدولار في البنوك و الصرافات تأسياً بسعر صرف الدولار في السوق الأسود مع اتاحة فرصة حافز لمن يستحوذ على اكبر نصيب من رأس مال السوق معتمداً في ذلك على تحويلات المغتربين و التي قصد منها سد الباب في وجه تجار العملة و العمل على الضغط عليهم بالمنافسة ، السؤال لماذا هذا القرار الآن؟ و هل يعتبر ذلك تعويم للدولار؟ يرى بعض الاقتصاديين ان ذلك تعويم جزئي على الرغم من عدم توفر شروط و معايير التعويم الجزئي على هذه الخطوة و التي لن تتراجع فيها الحكومة فمن الواضح ان هناك اتفاق ضمني غير معلن و تسويات بين اطراف مالية بعينها و على المتضررين التزام الصمت!!
و لم تتوقف القرارت عند هذا الحد بل تبعتها قرار زيادة اسعار الوقود (البنزين-الجاز-الغاز) و التي سوف يتضرر منها الشرائح الضعيفة ذوي الدخل المحدود، فالضائقة المالية طالت جميع شرائح المجتمع (العمال – الطلاب – الأسر – الموظفين/ات ...) و سوف تتبعها زيادة في اسعار السلع الاستهلاكية بعد فترة وجيزة.
انقسم الشارع السوداني في ردود أفعاله بين من دعا الى عصيان مدني او اضراب شامل في وقت استمر فيه الأطباء في اضرابهم بعد اجتماع مع نائب رئيس الجمهورية و لم تنفذ مطالبهم التي وعدت الحكومة بتنفيذها على أثر تجدد الاعتداءات على الاطباء و عدم توفر الأدوية المنقذة للحياة، بالاضافة الى اضراب اصحاب البصات السفرية ، و لا ننسى اعتصام اهالي الجريف و التي تحاول الحكومة نزع أراضيهم و تحويلها الى استثمار، هذه الأحداث أدت الى صدور بيانات صحفية من مختلف أحزاب المعارضة منددة بزيادة الأسعار و عدم المساس بقوت الشعب السوداني و نادت بالعمل على التغيير و اسقاط النظام بالوسائل السلمية.
أما بقية الأحزاب فقد رأت أن الرهان هو الشارع السوداني و توعية المواطن السوداني فانخرطت في مخاطبات ميدانية متحدثة عن زيادة الأسعار و اثرها السلبي على المواطن اعقبتها هجمة شرسة من جهاز الأمن حيث تم اعتقال عدد كبير من منسوبي الأحزاب و صادرة عدد من الصحف .
أدى هذا الهرج و المرج الى ضعف متابعة الأحداث الخارجية من التحالفات الافريقية الجديدة و التي ليست معلنة للاعلام بشفافية و وضوح بل هناك تكتم على نتائج هذه المؤتمرات خصوصاً في ظل الصراع الدائر في جنوب السودان و اثيوبيا من جهة و الانتخابات الامريكية من جهة أخرى.
في ظل هذه المتغيرات المتسارعة ننظر الى خارطة طريق الحوار المزعوم و الذي انتهى بمخرجات ركيكة و هزيلة و لم ترقى الى توقعات الشعب و قد تنبأت المعارضة منذ أكثر من سنتين بعدم جدوى مخرجات الحوار الوطني و انه مجرد (ضياع زمن) تم فيه رصد ميزانية و صرف ببذخ.
جاءت الطامة الكبرى بفوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب بعد حملة اعلامية لعب فيها دور المهرج و اجاد فيها التمثيل مستخدماً فيها وسائل الاعلام و المحلليين السياسيين و مواقع التواصل الاجتماعي وهو ما يأهله الى دخول قائمة الرؤساء المخبولين عن قصد بالاساءة الى المهاجرين و المسلمين، لن يتساهل ترامب مع السودان وهو ما دفع بالرئيس السوداني عمر البشير الى اتخاذ الاحتياطات و جمع حلفاء استراتيجين من القارة الافريقية،و قد لا نستبعد وجود اتفاقات سرية بين السودان و امريكا!! فكيف ترى مستقبل السودان في ظل هذه التغيرات؟!
#بقلمي #اسلام_ابوالقاسم


الثلاثاء، 1 نوفمبر، 2016

سودانيات 1


يتوالى الاهتمام بانجازات السودانيات في المحافل خارج السودان و داخله بعد فترة طويلة من تجاهل الاعلام العربي للمرأة السودانية على الرغم من تميزها بالثقافة و العقل و الجدية، و يأتي هذا الاهتمام متأخر إلا اننا مقصرين في توثيق هذه اللحظات الهامة و لا نؤول هذا الاهتمام الى الصحافة التي كانت سباقة دائما في توثيق هذه اللحظات.
لذلك جمعت لكم في هذه المدونة اكثر السودانيات انجازاً للعام 2016 تم تداولهن عبر مواقع التواصل الاجتماعي على سبيل المثال لا الحصر و هن كالتالي:

سلمى عبدالله
هي مؤسسة مجلة أندريا الرقمية و هي مجلة تشكل جسر إبداعي بين السودان و جنوب السودان، وقد حصلت سارة عبدالله على المركز الثاني لجائزة بناء السلام في افريقيا و هي جائزة سنوية يتم منحها للعاملين في مجال بناء السلام في المجتمعات التي تعاني من النزاعات و انتهاكات حقوق الانسان.
سلمى عبدالله


دكتورة هنية فضل
دكتورة هنية

أسست دكتورة هنية مرسي فضل مركز الخرطوم لسرطان الثدي كأول مركز متخصص في تشخيص و علاج سرطان الثدي في السودان، حيث تم إنشاؤه عام 2010
و قد تم منحها في عام 2015 وسام "الإمبراطورية البريطانية" وهو وسام رفيع، تقديراً لجهودها في مجال تطوير الرعاية الصحية للمرأة في السودان
الجدير بالذكر أن دكتورة هنية هي زوجة الملياردير الدكتور المهندس محمد إبراهيم (مو إبراهيم) سوداني الأصل بريطاني الجنسية صاحب جائزة الحكم الرشيد في افريقيا اعلى جائزة فردية من حيث القيمة في العالم، والتي تمنح كل عام 5 ملايين دولار لزعيم افريقي منتخب ديمقراطيا ويحكم بشكل جيد

دكتورة هنية

الملكة نضال النعيم
كان لمشاركة الاعلامية نضال النعيم في برنامج الملكة طابع خاص حيث شجعهن الرجال قبل النساء و ذلك لطلتها المتميزة و احترامها للجميع و تلقيبها بالملكة و قد تداول رواد السوشال ميديا هاشتاق #كوني_كنداكة #ملكة_المسؤولية_الاجتماعية في الفيسبوك .
فازت نضال النعيم برأي لجنة التحكيم بعد ان قدمت عرض رائع جداً عن معاناة المرأة السودانية و تم تلقيبها بالكنداكة و يترقب المتابعين/ات المرحلة النهائية لبرنامج الملكة و من سوف تتوج ملكة.


ســودانيــة
فيديو كليب تخطى صداه حدود الوطن بمدى فخره ببنات وطنه ، و هي مبادرة من الشابة هاجر حسن تحت هاشتاق #سودانية و تهدف لإبراز مهارات المرأة السودانية ، الفيديو كليب تخطى حاجز 900 الف على الفيسبوك أما على اليوتيوب فقد حصد اكثر من 400 الف مشاهدة. مبادرة #سودانية على الفيسبوك 



دكتورة ناهد جبر الله
أسست دكتورة ناهد مركز سيما لحماية المرأة و الطفل و هي من المدافعات عن حقوق المرأة و الطفل و تناهض قوانين تعيق تقدم المرأة كقانون النظام العام و زواج القاصرات، ترشحت دكتورة ناهد جبرالله ضمن مرشحات من مختلف دول العالم لنيل جائزة هيومان رايتس توليب التي تقدمها وزارة الخارجي الهولندية للمدافعين عن حقوق الانسان حول العالم.
الجائزة كانت من خلال جمع أكبر قدر من الأصوات إلا أنها لم تفز في هذه المرحلة لعدم اكتمال الأصوات.
دكتورة ناهد جبرالله



الثلاثاء، 13 سبتمبر، 2016

شباب السودان تحت الواجب جبراً



تم وضع ميثاق الشباب الإفريقي و الذي من المفروض ان ينسق عمل الشباب و على حد قول الميثاق انه يمهد الطريق لوضع البرامج الوطنية و تقويتها في الدول الأعضاء، و يشدد ميثاق الشباب الافريقي على وضع الإطار الدولي لحقوق و واجبات و حريات الشباب فقط !!
و بما ان هذه التدوينة تأخرت لأكثر من شهر لم استطيع الكتابة عن الموضوع إلا بعد تفكير و تحدي للتغلب على التحديات التي أواجهها، لأنني اِؤمن باهمية تمليك المعلومات و الحقائق الى جميع الناس، واذا لم استطيع فتأكدوا أن ذلك خارج عن إرادتي.
و بالرجوع الى ميثاق الشباب الإفريقي يطرح و بشكل واضح ان للشباب واجبات كما ان لهم حقوق و الواجبات التي يجب عليهم القيام بها سوف يمنحون مقابلها حقوقهم و قد ذكرذكر الميثاق بالنص ((فإن الحقوق المنصوص عليها في الميثاق تقابلها مسؤوليات أيضًا،لا يمكن للشباب أن يتوقعوا من الحكومات تقويتهم في الوقت الذي يسيئون فيه إلى أنفسهم بمختلف الوسائل مثل استخدامهم للمخدرات.... من المتوقع أيضًا من الشباب أن يقوموا بتطوير وتعزيزالانضباط الذاتي المطلوب منهم.))!!
 أما اذا لم ينفذوا ما عليهم من واجبات فليست هناك حقوق تمنح للشباب و بالتأكيد اننا ضد استخدام المخدرات التي تنتشر بين الشباب و التي يجب القضاء عليها و محاسبة المتورطين بها، لكن المهم ان في هذا النص مقايضة و مساومة واضحة بين الدولة و الشباب وهو أمر يتناقض و يتنافى مع الإعلان العالمي لحقوق الإنسان و معاهدة حقوق الإنسان المدنية، السياسية و الاجتماعية!!
السؤال ما هي الواجبات و المسؤوليات التي يفرضها الميثاق الافريقي على الشباب؟!!
حسب الميثاق فإن حقوق، مسؤوليات و الواجبات تتمثل في التالي:
1.     واجبات الدول الأعضاء يجب تنفيذها
2.     عدم التمييز
3.     حرية التنقل
4.     حرية التجمع
5.     حرية التفكير و الضمير و الدين
6.     حماية الاسرة
7.     الممتلكات
8.     التنمية
9.     مشاركة الشباب
10.                        حماية الحياة الخاصة
11.                        سياسة وطنية للشباب
12.                        التعليم و تنمية المهارات القضاء على الفقر و التكامل الاجتماعي و الاقتصادي للشباب
13.                        سبل العيش المستدامة و عمالة الشباب
14.                        الصحة
15.                        السلم و الأمن
16.                        تطبيق القانون
17.                        التنمية المستدامة و حماية البيئة
18.                        الشباب و الثقافة
19.                        الشباب في المهجر
20.                        أوقات الفراغ و الانشطة الاجتماعية التعليمية ، الرياضية و الثقافية
21.                        الشباب ذوي الاحتياجات الخاصة
22.                        القضاء على الممارسات الاجتماعية و الثقافية الضارة
23.                        مسؤليات الشباب و يشتمل هذا البند على العديد من الحقوق و الواجبات التي يجب على الشباب الالتزام بها !!
24.                        الترويج للميثاق
25.                        واجبات مفوضية الاتحاد الافريقي
26.                        البنات و الشبان ... هذا البند الوحيد الذي تم تحريره باختصار للتحدث عن القضاء على التمييز بين الشابات و الشباب حسب الاتفاقيات المنصوص عليها و المواثيق الوطنية، الاقليمية و الدولية لحقوق الانسان و التي صممت على حد قول الميثاق لحماية و تعزيز دور المرأة ، و لكن الميثاق قام بالتمييز من خلال ذكر البنات في بند واحد و ذكر باختصار تفصيل الحقوق و الواجبات المفروضة على البنات مع أنني أرى ان الميثاق كان ظالم و متحيز بشكل واضح للشباب و عدم توفير فرص حقيقة للبنات و المرأة، هو فقط أكد على الواجبات التي نصت عليها وثيقة حقوق الانسان لكنه لم يذكر الآليات و الوسائل التي يمكن ان يقضي فيه على التمييز وهو ما يجعلني اتشكك في نوايا الميثاق من الأساس.
لقراءة ميثاق الشباب الافريقي اضغط هنا
لقراءة الإعلان العالمي لحقوق الانسان اضغط هنا
لقراءة العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية و السياسية اضغط هنا
لقراءة العهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية و الاجتماعية و الثقافية اضغط هنا
 بقلمي 
اسلام ابوالقاسم

الاثنين، 5 سبتمبر، 2016

رقم شريحتك ملك للدولة



جربته او جربتي تقرئي الشروط و الواجبات المكتوبة خلف استمارة او عقد شراء شريحة الاتصالات اياً كانت جهة الاتصالات؟!! مكتوب خلف العقد ان رقم الشريحة ملك للدولة و انت/انتي المستخدم تقوم بإيجار الرقم من الدولة (يعني ما من شركة الاتصالات او حتى هيئة الاتصالات) و تدفع تمن الايجار لشركة الاتصالات.
و بالرجوع الى العقود القديمة للمقارنة كان في السابق رقم شريحة الاتصالات ملك لشركة الاتصالات و تقوم بايجارها للمستخدم نظير المبلغ الذي يتم دفعه، و بالرجوع ايضاً الى شروط و واجبات شركات الاتصالات في دول الخليج و الدول العربية لم أجد دولة واحدة تنص في شروطها ان رقم الشريحة ملك للدولة !!
السؤال الذي يطرح نفسه ما الذي يترتب عليه ملكية الدولة لرقم شريحتك؟!! يترتب عليه ان للدولة حرية التنصت او استخدام رقم هاتفك بالطريقة التي تراها مناسبة !!
و موضوع رقم الشريحة ذكرني بشريحة من نوع آخر، و هي شريحة تنظيم الأسرة !! اذا ما افترضنا ان لشريحة تنظيم الأسرة رقم خاص بها فهو يؤول او تمتلكه الدولة بمعنى اذا انجبت (ولدتي) ولد او بنت فهو ملك للدولة تستخدمه بالطريقة التي تراها مناسبة، فممكن تجنيده في داعش او يعمل في خدمة الحزب الحاكم الى ماشاءالله أو يتم تسفيره للعمل في خدمة الدول الأخرى دون ان يتجوز الى ان يصبح خارج الخدمة بعد ان ترى الدولة الاستغناء عن خدماته!!
شريحة تنظيم الإسرة هو عمل اجتماعي قذر تتدخل فيه الدولة فيما يدور في غرف النوم!! ايوة نعم للدولة الحق إدارة شؤون العلاقات الزوجية ، اللي عايز ولد يجي يمين و اللي عايز بنت يجي شمال !! اتمنى من أئمة المساجد و الفقهاء يفتونا في الموضوع دا بدل ما قاعدين يهللوا و يكبروا للحكومة ؟!!
و من هنا يأتي السؤال الأهم عن عمليات التجارب التي يتم اجرائها للأمهات و الأطفال و الفتيات المراهقات؟!! يا مجتمع قذر!! كيف يتم اختيارهن ؟! و كيف يوافق الأهالي على اجراء هذا النوع من عمليات التجارب التي يتم استخدامها على فئران التجارب ؟!!
كيف يمكن لدكتور بعد ان حلف يمين القسم على المحافظة على سرية المريض و المحافظة على حياته ان يقوم بعمليات غير قانونية تحدث تشوهات للجنين و تعرض حياة الأمهات للخطر و تعرض حياة الأطفال للخطر و التشوهات الخلقية ؟!!
كيف يمكن ان يتواطئ المجتمع و يسكت على جرائم العمليات الغير الاخلاقية و في مقابل ماذا و هذه العمليات تتم داخل المستشفيات الحكومية و من بينها مستشفى وزير الصحة بالتعاون مع عدد من الدكاترة من دول أخرى!!
نحن دول عالم تالت صحيح ، و فئران تجارب ايوة لكن لن نسكت على جريمة اخلاقية مجتمعية تشوه مستقبلنا و تحولنا الى آلات بدون أحساس و يتم تكميم أفواهنا !!